«الجيوفيزياء» يبحث دور «الذكاء الاصطناعي» في البنية التحتية

الاخبار
21/10/2019

«الجيوفيزياء» يبحث دور «الذكاء الاصطناعي» في البنية التحتية

تستعرض أعمال الدورة الخامسة للمؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية الذي تنظمه جامعة الإمارات مع بلدية مدينة العين والتي انطلقت أمس، تحت رعاية سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين، استخدام الذكاء الاصطناعي في البنية التحتية والإنشاءات وحلول التعقيدات الجيوفيزياء للتراكيب الأرضية للمرة الأولى.

ويطرح الدكتور سالم عيسى من الإمارات ورقة بحثية رئيسة للذكاء الاصطناعي بعنوان «تحليل المعلومات حول التطور العمراني في منطقة مصفح الصناعي بأبوظبي بوساطة الأقمار الصناعية»، بالإضافة إلى ورقة بحثية أخرى حول دراسة الآبار بوساطة الموجات الرادارية، وورقة «الكشف عن التكهفات بطرق رياضية حديثة»، واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في وضع حلول للمشاكل الجيوفيزيائية المختلفة المرتبطة بالبنية التحتية.

ويدعم المؤتمر في نسخته الجديدة استراتيجية الدولة في تمثيل الطلاب في المجال العلمي، بمشاركة فعالة للمرة الأولى من طلبة كليتي الهندسة والعلوم الذين يستعرضون 15 بحثاً علمياً. كما يضيف المؤتمر محوراً جديداً آخر مع الذكاء الاصطناعي يتعلق بأثيرات التغيرات المناخية علي الدراسات الجيوفيزيائية وأهميتها في الاستدامة.

ويشارك في دورة هذا العام بالمؤتمر 150 باحثا من 23 دولة على مستوى العالم، ويعزز الشراكة مع مختلف الجامعات العالمية لنقل أفضل الممارسات للاستكشاف الجيوفيزيائي وتطبيقها في دعم البحث العلمي بجامعة الإمارات.

ويوقع على هامش المؤتمر اليوم مذكرة تفاهم مع الجمعية الصينية للاستكشاف الجيوفيزيائي والبيئي التي تسهم في منح المؤتمر بعدا جديدا للانتشار في القارة الصينية، حيث سيتم اختيار أفضل 10 أبحاث بالمؤتمر لتعرض بنسخته التي تنظمها الجامعات الصينية العام المقبل.

وتستمر أعمال الدورة الخامسة للمؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية حتى الخميس المقبل بمشاركة علماء وباحثين من مختلف الجامعات والمراكز البحثية العالمية.

الأجندة الوطنية 2021

وأكد سعيد أحمد غباش الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات أن المؤتمر يأتي في إطار الجهود المشتركة بين المؤسسات الحكومية بما فيها جامعة الإمارات وبلدية مدينة العين لدعم الاستراتيجية الشاملة لعملية التنمية المستدامة لدولة الإمارات، انسجاماً مع تطلعات القيادة الرشيدة في الدولة واستهدافاً لمتطلبات الأجندة الوطنية 2021 ومئوية الإمارات 2071«، حيث تبذل الإمارات جهوداً واعية نحو الانتقال إلى مستقبل أكثر استدامة، مشيراً إلى أهمية مؤتمر الجيوفيزياء الهندسية باعتباره منصة تجمع بين نخبة من العلماء والباحثين والمختصين في مجال الجيوفيزياء الهندسية من مختلف دول العالم لمناقشة آخر التحديات في هذا المجال.

وأشار أحمد محمد الكعبي الوكيل المساعد لشؤون البترول والغاز والثروة المعدنية في وزارة الطاقة والصناعة، ومحافظ الإمارات في منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، والتي ألقاها نيابة عن سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة، إلى أهمية المؤتمر الذي يستعرض جوانب مختلفة في الجيوفيزياء الهندسية باعتبارها عنصرا أساسيا يحقق متطلبات الاستدامة في مختلف القطاعات المهمة في الدولة مثل استكشاف النفط والغاز والهيدرولوجيا والسدود والتراث الجغرافي وإدارة المخاطر الجغرافية والبيئة والطاقة.

تطبيقات الجيوفيزياء

وأوضح الدكتور أحمد مراد رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر بأنه تم استلام 123 بحثاً علمياً لهذه الدورة، تم اختيار 91 بحثاً منها لعرضها خلال المؤتمر حسب الضوابط العلمية، مشيراً أنه تم إدخال محور الذكاء الاصطناعي في محاور المؤتمر لهذه السنة إضافة إلى جلسات وورش عمل تناقش المواضيع المهمة ذات الصلة بتطبيقات الجيوفيزياء وجلسة حوار تركز على التغيير المناخي ودور الجيوفيزياء في هذا المجال، كما سيكون هناك أربعة خبراء كمتحدثين رئيسين في جلسات المؤتمر.

جائزة الابتكار

أعلنت اللجنة المنظمة للمؤتمر خلال حفل الافتتاح عن أسماء الفائزين بجائزة الابتكار في دروتها الثانية، وقد حصل على المركز الأول: نيلز جروب –من جامعة هاواي بالولايات المتحدة الأميركية، وحصل دانييلي كولومبو/‏‏‏‏‏ أرامكو بالسعودية على المركز الثاني، وجينغ لي من جامعة جيلين الصينية على المركز الثالث.

بلدية العين سباقة في الجيوفيزياء

أكد المهندس علي خليفة القمزي مدير عام بلدية مدينة العين بالإنابة، أن البلدية سباقة في تطبيق الدراسة الجيوفيزيائية للمشاريع حيث أصدرت القرارات التنظيمية بضرورة القيام بالدراسة الجيوفيزيائية، وذلك كأحد الشروط الأساسية لاستخراج رخص البناء للمشاريع.

ولفت إلى أهمية المؤتمر من الناحية العلمية والعملية، نظرا لما سيتم طرحه من أوراق بحث حديثة واستعراض البحوث والتطبيقات والأساليب الجديدة في مجال الجيوفيزياء الهندسية ومعرفة طبيعة الطبقة السطحية بهدف إرساء قواعد صحيحة وصلبة، تساعد المهندسين في التصاميم خاصة في مجال البنية التحتية.


أخبار ذات صلة